آخر الأخبار

تونس تواصل الإخفاق العربي بمونديال روسيا وتخسر بخماسية من بلجيكا




قاد إيدين هازارد وروميلو لوكاكو نجما منتخب بلجيكا منتخب بلادهما لفوز كبير على نظيره تونس بنتيجة 5-2، السبت، في افتتاح المرحلة الثانية من المجموعة السابعة بكأس العالم 2018 في روسيا.
وسجل كل من لوكاكو وهازارد هدفين لكل منهما ومُني "نسور قرطاج" بالخسارة الثانية بعد الأولى 1-2 أمام إنجلترا في الجولة الأولى، ليصبح المنتخب التونسي على أعتاب وداع المونديال.
سجل خماسية بلجيكا الثنائي إدين هازارد في الدقيقتين 6 من ضربة جزاء و51 وروميلو لوكاكو في الدقيقتين 16 و48 بجانب البديل ميشي باتشواي في الدقيقة 90 وأحرز ثنائية تونس المدافع ديلان برون في الدقيقة 18 ووهبي الخزري في الدقيقة 90+3.
الهزيمة جمدت رصيد تونس بلا نقاط ليودع نسور قرطاج المنافسات ويتبقى لهم مواجهة شرفية أخيرة بالجولة الثالثة أمام بنما بينما تأهل منتخب بلجيكا لدور الستة عشر بشكل رسمي بالوصول إلى 6 نقاط.
المباراة في مجملها شهدت أداءً دفاعياً كارثياً لمنتخب تونس أمام بلجيكا التي قدمت عرضاً كبيراً وسيطرت منذ البداية وحسمت الفوز بسهولة.
وتعرض المنتخب التونسي لحالة مثيرة للجدل، وغير مسبوقة بالمونديال الروسي، خلال لقائه مع بلجيكا في المجموعة السابعة، السبت، احتسب على أثرها ركلة جزاء لبلجيكا أسفرت عن الهدف الأول.
وأعاق المدافع التونسي صيام بن يوسف نجم بلجيكا إيدن هازارد خارج منطقة الجزاء بسنتيمترات، وهو ما أوضحته الإعادة، إلا أن الحكم الأميركي خاير ماروفو قرر احتساب ركلة جزاء، في الدقيقة الخامسة من انطلاق المباراة.
والغريب في الأمر، أن بعد الاستعانة بتقنية الفيديو (فار)، التي أظهرت أن الإعاقة من خارج المنطقة، لم يتغير قرار الحكم، لينفذ هازارد نفسه ركلة الجزاء، ويسجل أول أهداف المباراة.
وأثارت الحالة غضب التوانسة على وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة أن الهدف جاء مبكرا و"قاسيا" على المنتخب التونسي الذي اضطر لفتح دفاعاته بعدها من أجل البحث عن هدف التعادل.
ويتكرر السؤال بشأن فائدة تقنية الفيديو، التي لم تغير القرار الخاطئ في هذه الحالة، وقد تبقي قرارات خاطئة أخرى في أيام المونديال المقبلة.




0 comments:

إرسال تعليق

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More